منتدى سيف الله للإبداع

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد, يشرفنا أن تقوم بالدخول وذلك بالضغط على زر الدخول إن كنت عضوا بالمنتدى.أو التسجيل إن كنت ترغب بالإطلاع على مواضيع المنتدى والمشاركة في أقسام المنتدى فقط إضغط على زر التسجيل و شكرا لك
منتدى سيف الله للإبداع

منتدى سيف الله للإبداع


اقتناء الجيتار من مصايد الشيطان

شاطر

طيبة
عضو جديد

الأوسمة :
عدد المساهمات : 156
نقاط : 310
تاريخ التسجيل : 18/01/2017
المزاج : الحمد لله

اقتناء الجيتار من مصايد الشيطان

مُساهمة من طرف طيبة في الخميس مارس 30, 2017 2:01 am

Sad


اقتناء الجيتار من مصايد الشيطان

أردت أن أسأل سؤالا يحيرني: عمري 15 سنة, أريد وبشدة اقتناء جيتار، مع العلم بأنني سأقتنيه لاستعماله كهواية ولن آخذه بمحمل الجد, فقط للتسلية، ولن أستعمله في جماعة أو شيء مشابه، بل سأكتفي بالعزف في أوقات محددة ولوحدي، وأنا أيضا أعد نفسي أنني إذا استعملته أي استعمال خاطئ سأعاقب نفسي بأن يأخذه مني والدي ولا يرجعه لي مرة أخرى!! إني أفكر وأحلم بشراء جيتار! أصبح حلم حياتي! فهل هو حرام إذا اقتنيته؟ فأرجو الإجابة بأسرع وقت ممكن أرجوكم.. وشكراً.


الإجابــة
خلاصة الفتوى:

الجيتار من المعازف المحرمة ولا يجوز اقتناؤه، ويجب على المسلم أن يصرف وقته فيما ينفع، وأن يحذر من خطوات الشيطان إلى المعاصي.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فاعلمي أنه لا يجوز استعمال الجيتار، لأنه من المعازف، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ليكونن من أمتي أقوام يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف. أخرجه البخاري.

ووجه الدلالة منه أن المعازف هي آلات اللهو كلها لا خلاف بين أهل اللغة في ذلك، كما نقله ابن القيم في إغاثة اللهفان، وقوله صلى الله عليه وسلم: يستحلون.. معناه أنها كانت حراماً فأباحوها واستحلوها..

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى: مذهب الأئمة الأربعة أن آلات اللهو كلها حرام. مجموع الفتاوى 11/576.

وأخرج الطبري في جامع البيان عن مجاهد في قوله تعالى: وَاسْتَفْزِزْ مَنِ اسْتَطَعْتَ مِنْهُمْ بِصَوْتِكَ وَأَجْلِبْ عَلَيْهِم بِخَيْلِكَ وَرَجِلِكَ وَشَارِكْهُمْ فِي الأَمْوَالِ وَالأَوْلادِ وَعِدْهُمْ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلاَّ غُرُورًا. قال: هو الغناء والمزامير... وراجعي في ذلك الفتوى رقم: 25612.

والحاصل أن استعمال الجيتار محرم بلا ريب وأن اقتناءه كذلك لأن ما حرم استعماله حرم اقتناؤه، ولا تنتفي الحرمة بما ذكرت من قصدك من اتخاذه لمجرد التسلية أو استعماله بمفردك أو بما تنوينه من عقاب نفسك لو تعديت في استعماله وما شابه ذلك.

واعلمي أن الشيطان أحرص ما يكون على صرف المؤمن وصده عن ما ينفعه في دينه ودنياه وأنه يتدرج بالمسلم في المعاصي من صغيرة إلى كبيرة إلى ما هو أكبر منها، فلا تتبعي خطواته واحذري مكائده واصرفي وقتك في علم نافع أو عمل صالح، واستعيني على ملء فراغك بمصاحبة الأخيار والصالحين واجعلي أحلامك وآمالك في إعداد نفسك كزوجة صالحة في المستقبل القريب، وفي رضا ربك.

والله أعلم.


[url= http://fatwa.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=108600]إسلام ويب[/url]

    الوقت/التاريخ الآن هو السبت سبتمبر 22, 2018 11:20 am