منتدى سيف الله للإبداع

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد, يشرفنا أن تقوم بالدخول وذلك بالضغط على زر الدخول إن كنت عضوا بالمنتدى.أو التسجيل إن كنت ترغب بالإطلاع على مواضيع المنتدى والمشاركة في أقسام المنتدى فقط إضغط على زر التسجيل و شكرا لك
منتدى سيف الله للإبداع

منتدى سيف الله للإبداع


الغناء (مفاسده. أضراره. أدلة تحريمه )

شاطر
avatar
SeIfElLaH
مجلس المدراء
مجلس المدراء

الأوسمة :
عدد المساهمات : 4491
نقاط : 6379
تاريخ التسجيل : 22/03/2010
العمر : 42

الغناء (مفاسده. أضراره. أدلة تحريمه )

مُساهمة من طرف SeIfElLaH في الإثنين يناير 19, 2015 12:08 am

الرسالة









الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين إلى يوم الدين أما بعد.





أمنية وطلب









فإليك أخي هذه الرسالة القصيرة، التي أتمنى منك قراءتها ولو دقيقة لحضور قلب، وانقياد ذهن، لتكون على بصيرة، ولتعلم أخي الحبيب أنني ما أكتب هذه الرسالة إلا خوفا عليك من عذاب الله وسخطه، وعقابه، الذي يسببه اقتراف المعاصي والتلذذ بالمنكرات نعوذ بالله من ذلك، وإن من المعلوم أنه مما عمت به البلوى في هذا الزمن خاصة فشو أصوات الشياطين المسمومة التي تمتلك عقل المسلم ولبّه، وتأسر قلبه، ويتهيج بها جسمه، وتميت بلا شك قلبه، يقول الشاعر:


وانظر إلى غريق ذا أثوابه ** من بعد تمزيق الفؤاد الملاهي



ويقول أيضا:

وأتى الغناء فكالحمير تناهقوا ** والله ما رقصوا لأجل الله

     دف ومزمار ونغمة شادن **فمتى رأيت عبادة بملاهي([size=21][1]

[/size]












فلذا أتى الشرع الحكيم بتحريم الغناء، لما له من أثر في صدور القلب وضلاله وضياعه وشروره، ولما له من أثر قوة الانقياد لدعوات الشيطان وضلالاته، قال تعالى: }وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّخِذَهَا هُزُوًا أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُهِينٌ * وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِ آَيَاتُنَا وَلَّى مُسْتَكْبِرًا كَأَنْ لَمْ يَسْمَعْهَا كَأَنَّ فِي أُذُنَيْهِ وَقْرًا فَبَشِّرْهُ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ{([2])





ولهو الحديث: قال فيه ابن مسعود رضي الله عنه: (الغناء والله الذي لا إله إلا هو) ([3]).
وقال فيه ابن عباس رضي الله عنهما: هو الغناء وأشباهه([4])، وقد روي تفسيره بالغناء عن جابر رضي الله عنه، وهو قول جمهور المفسرين، ومن المعلوم أن تفسير الصحابي حجة فكيف وهو يحلف عليه؟!!، وقد قال سبحانه }وَاسْتَفْزِزْ مَنِ اسْتَطَعْتَ مِنْهُمْ بِصَوْتِكَ وَأَجْلِبْ عَلَيْهِمْ بِخَيْلِكَ وَرَجِلِكَ{ الآية ([5]).



قال مجاهد رحمه الله: أي باللهو والغناء([6])، والآيات في هذا المعنى كثيرة، ومن المعلوم أن كلام الرحمن ورقية الشيطان في قلب عبد لا يجتمعان، فكيف يجتمع اللهو، والعشق، والرذيلة بالطاعة، والتعفف والفضيلة!!، لذا ترى عاشق الغناء يكره كثرة سماع كلام الله تعالى، فتجد الغناء متحصل في جميع أوقاته.





والقرآن كائن سماعه في صلاته لأنهما لا يجتمعان، وهذا البعض وهم من سيطر الشيطان على قلوبهم، أما الغالب فيسمعون القرآن، ولكن قليل من كثير، وهو سماع بدون تلذذ ولا خوف، أو محبة وشوق، بخلاف كلام الشيطان ومزماره فتجده عند سماع القرآن نائماً، وعند سماع الغناء إما ساكناً وإما راقصاً على حسب ما تدعوا له الأغنية، ومن المعلوم أن الغناء مدعاة الزنا والفواحش لذا سماه بعض السلف بهذا، ومنهم الفضيل بن عياض رحمه الله وهو كما قال رحمه الله، فأين للمرء معرفة العشق والهوى ومعاكسة النساء إلا بالغناء عياذاً بالله، لذا جاء عن ابن مسعود رضي الله عنه أنه قال: (الغناء ينبت النفاق كما ينبت الماء الزرع)([7])، وقد صدق رضي الله عنه فإن من علامات النفاق، قلة الذكر والكسل عند القيام للصلاة، وقل أن تجد مفتوناً بالغناء إلا وهذا وصفه مع كثرة كذبه ومعاصيه إلى آخر ذلك.





 كما أشار إلى هذا ابن القيم رحمه الله([8])، ولهذه الأسباب ونحوها حرم هذا المسمى بالسحر الأصغر، ولا شك أن العقل والفطرة النقية يوافقان على تحريمه.





ولتنظر أنت إلى حال نفسك عند سماع الغناء ولتحكم على نفسك.
وقد جاء أن استحلاله علامة من علامات الساعة، كما قال صلى الله عليه وسلم: «ليكونن من أمتي أقوام يستحلون الحِر والحرير والخمر والمعازف»([9])، وقال صلى الله عليه وسلم: «يكون في أمتي خسف، وقدف، ومسح، قيل متى يا رسول الله؟ قال: إذا ظهرت المعازف والقينات»([10])، وقد روي في بعض الآثار أن الملائكة لا تدخل بيتاً فيه آلة غناء.





وجاء في الحديث «إن الله تبارك وتعالى حرم عليكم الخمر والميسر، والكوبه»([11])، وقد فسرت الكوبه في بعض الروايات بالطبل، وقد نقل ابن الصلاح الإجماع على تحريمه إذا صحبته آلة طرب ومعزف([12])، وقد شدد الأئمة الأربعة في السماع من الأمرد و المرأة، وعدوا من سمعها فاسقاً لا تقبل شهادته كأبي حنيفة والشافعي([13])، والله المستعان.





وقد عده بعض العلماء من الكبائر وقال آخرون هي من الصغائر.





ولكن من المعلوم كما هو مذهب جمهور أهل السنة أن الصغيرة تكون كبيرة بالإصرار عليها كما هو مقرر في كتب العقيدة.
لذا يقول السفاريني في منظومته:

وتفسيق المزيف بالكبيرة ** كذا إذا أصر على الصغيرة([size=21][14]
)
[/size]














 








والفسق لا يكون إلا بارتكاب الكبائر، والذين يسمعونها لا يسمعونها إلا وهم مصرين على سماعها، وشذّ قوم فأحلوا الغناء، بل واستحبوه في هذا الزمن وغيره اتباعاً للباطل وسعياً وراء المنكرات، وللعلماء ردود حول هذا الموضوع كثيرة تزخر بها المكتبات ولله الحمد والمنة من أرادها وحدها([15]).





ونوصيك أخي الحبيب بسماع كلام الله تعالى، وتدبر معانيه، ففيه اللذة والخير والسعادة في الدنيا والآخرة، ونوصيك أخي بسماع الشعر الطيب الذي يدعوا للفضيلة وينهى عن الرذيلة، وعليك أخي بمجاهدة نفسك في ذلك فإن فيه الأجر العظيم .
 










 




الخاتمـة









وفي الختام أسأل الله تعالى أن يثبت قلوبنا على طاعته إلى يوم أن نلقاه وأن يعيذنا من نزغات أنفسنا والشيطان، وأن يجنبنا الفتن ما ظهر منها وما بطن إنه ولي ذلك والقادر عليه وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.


([1]) إغاثة اللهفان لابن القيم 1/343.
([2]) سورة لقمان: 6-7.
([3]) أخرجه ابن جرير 10/203، ونمير، وسنده حسن، وذكر أنه كررها ثلاثا.
([4]) أخرجه ابن جرير 10/203، وهو ثابت عنه من عدة طرق فراجعها.
([5]) الإسراء: 64.
([6]) أخرجه ابن جرير 8/108، وفي سنده ليث بن أبي سليم وهو مدلس وقد عنعنة، وتابعه منصور بن المعتمر كما عن ابن أبي حاتم وهو ثقة ومن طريق ابن أبي حاتم سنده جيد.
([7]) وقد جاء مرفوعاً ولكن صححوا وقفه.انظر (كف الرعاع عن محرمات اللهو والسماع) لابن حجر الهيتمي ص36 وقد قرر أن له حكم المرفوع.
([8]) انظر للاستزادة (إغاثة اللهفان) لابن القيم 1/368-369.
([9]) البخاري برقم 5590.
([10]) ابن ماجة برقم 4060 ولم أجد في المطبوع السؤال والتتمة؛ ولكن ذكرها ابن القيم في الإغاثة.
([11]) أحمد في المسند برقم 6588.
([12]) إغاثة اللهفان 1/347.
([13]) انظر إغاثة اللهفان 1/341.
([14]) نظم الدرة المعينة في عقد أهل الفرقة المرضية. البيت رقم (79).
([15]) كإغاثة اللهفان لابن القيم. وتحريم آلات الطرب للشيخ الألباني رحمه الله والرد على أبي تراب للشيخ ابن باز رحمه الله. والرد على ابن حزم للشيخ إسماعيل الأنصاري رحمه الله وغيرهم كثير.

    الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء يوليو 17, 2018 9:01 am